مسجد الفلاح
حياكم الله إخواننا الكرام في منتدى مسجد الفلاح - المغازي ، نسعد بمشاركاتكم معنا - ساهم بما عندك من مواضيع كي تنال الأجر - لإن يهدي الله بك رجلاً خير لك من الدنيا وما فيها


المنطقة الوسطى - معسكر المغازي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
حياكم الله إخواننا الكرام في منتدى مسجد الفلاح - المغازي *** نسعد بمشاركاتكم معنا *** إخواننا الكرام الدعاء الدعاء لإخواننا في سوريا فإنهم بحاجة ماسة لدعائكم ***

شاطر | 
 

 الى الذين يقضون اوقاتا طويلة على النت ويسمعون النداء ولا يلبون ويتقاعسون عن اداء الصلاة بأوقاته

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو البراء

avatar

عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 01/08/2011
العمر : 33
الموقع : سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

مُساهمةموضوع: الى الذين يقضون اوقاتا طويلة على النت ويسمعون النداء ولا يلبون ويتقاعسون عن اداء الصلاة بأوقاته   الإثنين سبتمبر 12, 2011 2:25 am




أيها المحروم:

حرمت نفسك أجمل لحظات الدنيا وهي لحظات السجود وتمريغ الجبين للرب المعبود.



حرمت نفسك أعظم اللذات، لذة المناجاة، ولذة التذلل والخضوع.



إنك تملك أغلا شيئا في هذا الوجود، تملك كنزا من كنوز الدنيا:



الصلوات الخمس.



الثلث الأخير من الليل.



ساعات الاستجابة.



أسأل المصلين الصادقين ماذا وجدوا ؟



أسألهم ولا تتردد سيجيبوك بنفوس مطمئنة، بنفوس راضية، بنفوس ذاقت حلاوة الدنيا وأجمل ما فيها.



سيقولون ( أكثر الناس هموما وغموما وكدرا المتهاونون المضيعون للصلاة ).



ولكن أبشر أيها الأخ الحبيب فإن الله عز وجل يقول :



( إلا من تاب وآمن وعمل صالحا فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئا).



المحرومون من التوبة:



التائب أعتق نفسه من أسر الهوى، وأطلق قلبه من سجن المعصية.



التائب يجد للطاعة حلاوة وللعبادة راحة، وللأيمان طعما، وللإقبال لذة.



التائب يجد في قلبه حرقة، وفي وجهه أسى، وفي دمعه أسرار.



التائب منكسر القلب، غزير الدمعة، رقيق المشاعر.



التائب صادق العبارة فهو بين خوف وأمن، وقلق وسكينة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الى الذين يقضون اوقاتا طويلة على النت ويسمعون النداء ولا يلبون ويتقاعسون عن اداء الصلاة بأوقاته
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مسجد الفلاح  :: المحــــور العــــام
 :: مواضيع عامة
-
انتقل الى: